fbpx
إعلانات
عائلة ألمانية تفتح أبوابها أمام سبعة لاجئين سوريين

عائلة ألمانية تفتح أبوابها أمام سبعة لاجئين سوريين

المانيا بالعربي:  ذهب نوار الشاب السوري البالغ من العمر 23 عاماً إلى ألمانيا بصفة لاجئ في أغسطس من عام 2015 ، و تعرف على عائلة ألمانية قامت باحتضانه و رعايته بشكل كامل، و يقول نوار: ” لطالما كانت والدتي تدعو لي باستمرار لأعيش حياة مستقرة مع أشخاص جيدين ، و لقد حصلت على هذا الأمر بالفعل مع هذه العائلة”.

و تمكن نوار من جلب أصدقائه أيضاً إلى هذه العائلة، و قال بشار أحدهم: “شعرنا هنا بالأمان على الرغم من أن الحنين لوالدي و أهلي لم ينته و لن ينتهي على الإطلاق”.

و لم يكن جيران هذه العائلة الألمانية في البداية مرتاحين لفكرة أن عائلة بجانبهم في الحي تقوم باستضافة اللاجئين، إلا أن الجيران لاحقاً تعرفوا عليهم و أحبوهم جداً، و تقول ربة منزل العائلة: ” نحبهم كثيراً و تمكنا من رؤية محبتهم لنا أيضاً”.

و يدرس نوار و بشار الآن الهندسة الطبية و يساعدهم يورغن على تنزيل الكتب و المراجع و التطبيقات التي يحتاجونها في دراساتهم، و قال : “من الصعب جداً عليهم التعامل مع لغة حديدة لذا أقوم بمساعدتهم”.

و الجدير بالذكر أن هؤلاء الأشخاص السبعة يعيشون في منزل يورغن ومنهم من تمكن من الحصول على عمل، و منهم لا يزال يدرس أما بالنسبة لفتاة هذه العائلة فقالت: ” أشعر بالسلام و الأمن الداخلي الآن و أنا سعيدة لأني معهم”.

و من هذه القصة نرى أنه على الرغم من الاختلاف الثقافي و الاختلاف في العادات و التقاليد فإن المحبة تستطيع لم شمل جميع الناس حول العالم .

شاهد أيضاً

تطبيق للتدريب على القراءة باللغة الألمانية للمستويات المتقدمة

تطبيق للتدريب على القراءة باللغة الألمانية للمحترفين يحتاج تعلم أي لغة إلى التدريب المستمر، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *